الرئيسية » إعداد خدام » موضوعات تهمك

لماذا يسيء الأطفال التصرف في مدارس الأحد؟

أسهل شيء أن نلقي باللوم على الطفل عندما يسيء التصرف في الفصل. وبالرغم من حقيقة أننا منذ سقوط الانسان قد نسيء التصرف بإرادتنا الحرة، ولكن في الكثير من الأحيان، الأطفال يسيئون التصرف بسبب ظروف فرضت عليهم. وإذا علمناهم كيف يتصرفون في هذه المواقف ستقل الأوقات التي يسيئون التصرف فيها بشكل ملحوظ.

دعونا نلقي النظر على 10 أسباب يسيء الأطفال التصرف فيها بسبب ظروف مفروضة عليهم وكيف نغير هذه الظروف لنساعدهم على النجاح؟

1. يسيء الأطفال التصرف عند شعورهم بالملل

يكره الأطفال الشعور بالملل أو في الحقيقة، حتى البالغون يكرهون الملل! لقد قمت قريبا بزيارة كنيسة، ولكي أكون أمينا، كانت العظة في غاية الملل! اطراد رتيب. الكثير من المعلومات بلا نقاط لنتذكرها. لا قصص أو أمثلة! نظرت حولي للجمع وكان واضحا أنهم "يحتملون" الرسالة. في الحقيقة، كان الكثير منهم ينظرون لأسفل في هواتفهم خلال العظة. وكانوا هؤلاء بالغين. لم يسيئوا التصرف لأنهم بالغون. لكن استبدلهم بأطفال في هذا الموقف وسوف يكون من الصعب عليهم ألا يسيئوا التصرف!

ان كنت تعاني من أطفال يسيئون التصرف، أريد أن أتحداك أن نعيد النظر لما تفعله. خذ جانبًا بعض الأطفال واسألهم ان كانوا يشعرون بالملل أو قد تحتاج أن تجعل أسماءهم مجهولة لتحصل على إجابة صادقة.

واحد من أكثر برامج الأطفال نجاحًا، كان يحضر مجموعة أطفال قبل إذاعة أي حلقة وكانوا يدونون عندما يبدأ الأطفال بالنظر بعيدا أو التحرك ثم يعملون على تحسين هذه الأجزاء لشد انتباه الأطفال.

عندما يكون الدرس أو الخدمة مملين، سيصنع الأطفال مرحهم بأنفسهم مما ستراه أنت كإساءة تصرف!

 

2.يسيء بعض الأطفال التصرف بسبب حالة مرضية

عادةً، سيخبرك الأهل إذا كان طفلهم يعاني من حالة مرضية تؤثر على سلوكه. اشعر باحتياجات الطفل واعمل مع أهله لتوفر أفضل تجربة ممكنة للطفل. في بعض الأحيان قد يعني هذا أن يتطوع شخص بشكل كامل ليساعد الطفل. يدعونا يسوع أن نظهر الصبر، التعاطف، والتفهم.

 

3. يسيء الأطفال التصرف عندما نعلمهم بطريقة المحاضرة فقط

كلما أكثرت من المحاضرة، كلما أساء الأطفال التصرف. الأطفال يجب أن يتعلموا ليس فقط عن طريق المحاضرة ولكن بطرق التعلم الأخرى أيضًا! في الحقيقة المحاضرة هي أقل طرق التدريس فاعلية! ينسى الأطفال 90% مما يسمعونه فقط. لكن عندما تضيف أنشطة، ألعاب، تعلم حسي ومناقشات يتذكرون الكثير. إذا كان الأطفال يسيئون التصرف في مدارس الأحد فأعد النظر في كمية المحاضرة.

إذا قلت المحاضرة، قلت إساءة التصرف.

 

4. يسيء الأطفال التصرف عندما يمرون باضطراب أو ضغط في المنزل أو أي جانب من حياتهم

في الكثير من المرات عندما يسيء طفل التصرف نجد أنه هناك مشاكل بالمنزل. عندها يكون هذا مجرد عرض للسبب الجذري. وفي موقف آخر عندما بدأ تغير سلوك طفل فجأة للأسوأ بالكنيسة كان وراء ذلك أن هناك من يسيء معاملته.

عندما يتغير سلوك طفل بشكل فجائي، ابدا الاتصال بالأهل واسأل ان كان هناك أي اضطرابات في حياة الطفل أدت إلى هذا. اعمل مع الطفل وأهله وقم بتقديم الدعم والتشجيع.

 

5. يسيء الأطفال التصرف إذا تعدينا مدة تركيزهم

ما هي مدة انتباه وتركيز الطفل؟ دقيقة لكل سنة من عمره. فمثلا لديك 3 دقائق لطفل عمره 3 سنوات. وعلى الأكثر تصل إلى 5 دقائق. ينطبق هذا خاصة على الالقاء والمحاضرة. راقب هذا أثناء تدريسك المرة القادمة. بعد عدة دقائق ستلاحظ أن الأطفال قد بدأوا بالكلام أو الحركة.

الحل؟ قم بإعادة ضبط ساعتهم الداخلية كل عدة دقائق. هذا يعني أنه أثناء تدريسك، كل 3 دقائق من الكلام، توقف واسأل سؤال للمناقشة واسمعهم لمدة 3 دقائق. أو بعد 3 دقائق من التدريس، اكسرها بلعبة سريعة أو أي نشاط.

إذا احترمت مدة تركيز الأطفال، ستجد مشاكل إساءة التصرف قد بدأت بالزوال.

 

6. يسيء الأطفال التصرف عندما يريدون أن ننتبه إليهم

هذا واحد من أهم الأسباب خاصة في الأطفال الصغار. عندما لا يحظون بانتباه إيجابي، سيبدؤون المحاولة للحصول على الانتباه السلبي. ولكن الهدف هو أن نزيل محاولتهم في الحصول على الاهتمام. يحتاج الأطفال للاهتمام ويجب أن يحصلوا عليه في الكنيسة. لماذا؟ لأنهم يحتاجون أن يعرفوا أهميتهم. يحتاجون أن يعرفوا أن هناك أناس بالغين متطوعين لرعايتهم. لأن التلمذة تتحقق من خلال العلاقات الشخصية.

لتحقيق ذلك يجب أن يكون لدينا نسبة جيدة من الخدام للأطفال. إذا كان هناك 2 خدام في غرفة بها 40 طفل، سيكون من المستحيل أن يحظى الأطفال بالاهتمام الشخصي. ومن يحتاجون الانتباه اليهم بشدة سيبدؤون بإساءة التصرف في محاولة للحصول عليه. وما لا يستطيعون التعبير عنه بالكلمات سيظهرونه من خلال أفعالهم. سيفعلون ما بوسعهم ليحصلوا على انتباهك.

عندما نتفاعل مع السلوك السلبي، نعطي الأطفال انتباه سلبي. قد يكون هذا في صورة نصيحة، نقل الطفل لمكان آخر، التهديد، استجواب الطفل أو أخذ شيء مهم منه. ولكن ما يجب أن نتذكره هو أن الانتباه السلبي يزيد من إساءة التصرف. يجب أن نستبدله بالاهتمام والانتباه الإيجابي.

 

7. يسيء الأطفال التصرف ليختبروا حدودهم

أثناء اكتشاف الأطفال للعالم الذي يعيشون فيه، سيحاولون معرفة حدودهم. من الطبيعي بالنسبة لنا أن نفعل ذلك، أينما وجد السور ستجدنا نستند عليه!

هذا يعطينا فرصة عظيمة أن نصنع فرقًا في حياة الأطفال من خلال وضع الحدود ومتابعة الأطفال من خلالها.

 

8. يسيء الأطفال التصرف عندما يبحثون عن التحكم

ليس للأطفال سيطرة على حياتهم. فهم في العادي هناك من يخبرهم ماذا عليهم أن يفعلوا، اين يذهبون، متى ينامون، ماذا يلبسون وكيف يتصرفون. وأثناء محاولتهم للتحكم قد يشاغبون!

لا تدع هذا يؤدي إلى صراع على القوة. يمكنك التغلب على ذلك بإعطاء الطفل اختيارات. كمثال لذلك، دعهم يختارون بين عدة نشاطات داخل الفصل أو إذا أساءوا التصرف قدم لهم اختيارات كيف يصلحون هذا السلوك. عندما تفعل هذا، ستقلل الكثير من المواجهات وتزيد احتمالية أن يتبع الأطفال التعليمات.

 

9. يسيء الأطفال التصرف لعدم وضوح القواعد والارشادات

لا تتوقع أن يتبع الأطفال إرشادات وقواعد يجهلونها أو لم يتم إخبارهم بها بوضوح.

أحسن طريقة لتحقيق ذلك هي أن تقوم بسرد القواعد في بداية الدرس. وهناك خدعة من الممكن أن نستخدمها، لا تسميها "قواعد" " أو "قوانين" لأن لهم تأثير سلبي على الأطفال. قم بعكسها لسلوك إيجابي. عندما أقدم الدرس، أعطي الأطفال هذه الطرق لينجحوا في الفصل:

  • تكلم عندما يكون وقت الكلام
  • اسمع عندما يكون وقت الاستماع
  • اشترك في الألعاب والأنشطة
  • استمتع بوقتك

 

10. يسيء الأطفال التصرف عند غياب الحافز

يحدث هذا عندما لا نقدم للأطفال هدفاً للسلوك الجيد ومكافأة عند تحقيق هذا الهدف. راجع التعليمات الإيجابية في نقطة رقم 9. عندما تخبر الأطفال بهذه التعليمات، أخبرهم عما سيحصلون عليه إذا اتبعوا هذه التعليمات. قد يكون وقت إضافي للعب لعبة بالفصل، أو حلوى، أو تقدير أو أي مكافأة أخرى.

نصيحة أخرى، اجعل الأطفال يعملون في مجموعة ثم كافئهم كمجموعة لتحقيقهم الهدف. سيضيف هذا عامل ضغط أن يشجعوا بعضهم البعض.

 

في النهاية، ناقشوا كمجموعة خدمة هذه الأسئلة العشرة. الإجابات التي ستصلون إليها ستساعدكم على رؤية أطفالكم يحسنون التصرف ويحظون بتجربة أفضل في مدارس الأحد.

 

  1. كيف نحسن خدمتنا ووقت الفصل لجعله أكثر إثارة؟
  2. هل لدينا أي أطفال يسيئون التصرف بسبب حالة مرضية؟ كيف يمكننا العمل معهم ومع الأهل؟
  3. كم من الوقت نمضيه في محاضرة الأطفال؟ هل علينا العمل على تقليله؟
  4. هل هناك أي أطفال يسيئون التصرف بسبب ضغط أو اضطرابات في المنزل؟ كيف يمكن أن نساعد الأطفال والأهل خلال هذا الوقت؟
  5. هل نحترم مدة تركيز الأطفال؟ كيف يمكننا تحسين هذا الأمر؟
  6. هل نقدم للأطفال اهتمام كافي؟ هل نسبتنا كخدام بالنسبة للأطفال كافية؟
  7. هل نفهم أن الأطفال يختبرون الحدود؟ هل نضع حدود واضحة وثابتة؟
  8. هل نتيح للأطفال فرصة للتحكم بإعطائهم الاختيارات؟
  9. هل نقدم للأطفال قواعد وارشادات واضحة ومفهومة؟
  10. هل نحفز الأطفال للسلوك الجيد؟ كيف نحسن هذا الأمر؟

 

 

** الموضوع مترجم بتصريح من موقع : www.relevantchildrensministry.com 

للإطلاع على الموضوع الأصلي من هنا